12 August 2007

الطريق



مع إشراقة الفجر من يوم السبت الموافق الثاني من فبراير للعام 1985 ميلادية كان صدور الأمر الإلهي بأن يكون وكونه قد كان بالأمر كن فإنه لابد وأن ينتهى ويفني بنفس الأمر المكون من حرفين وبين الأمرين فسحة من الزمن وفيها سير على طريق

وكم هذا الطريق عجيبا فهو ليس ككل الطرق ممهد ومحدد الإتجاه وواضح المعالم ، فيه الكثير من الأمور المبهمه وبه أشياء ليس لك فيها إختيار ولا قرار لازمنا ولا مكانا فقط عليك أن تسير حتى يقال كن فتكون

وعلى الطريق تلقى أناسا لهم طريق أيضا قد تسيرا معا زمنا وقد تسيرا معا للأبد وقد تلتقيا بين مفترق الطرق ، من هؤلاء جميعا تتعلم كيف تنهي الرحله بنجاح وتنجز وتجد السير فى الطريق بمهارة

ومن هؤلاء من هو موجود ليعيق سيرك ويحطم طموحاتك ويترك فى نفسك ألما قد يؤخر نجاحك وقد يعدمه نهائيا إن أردت فالأمر بيدك لأن هذا طريقك وتلك مهمتك

من وضعتني على الطريق ليست ممن ادعى انها واحدة ممن قابلنى عليه فهى أصل وجودي عليه من البداية هى بوابة المرور التى من خلالها كنت ، حبها أمر فطري لكنه قدري أيضا لا اختيار فيه ولا قرار

على الطريق إلتقينا بعد عام من صدور الأمر بأن أكون وسرنا معا تتغير وتتبدل بنا الأحوال من يسر الى عسر ومن تفاهم الى خلاف ومن صلح الى خصام ومن عند الى هواده وتسامح ولكن دائما يبقى بيننا الحب الخالص الذي لا يعكر صفوة شئ مهما كبر ولذلك بقيت وسأظل أحبه

كانت من أول من سرت معهم على الطريق حبيبة الى قلبي دائما رغم إختلاف رؤانا وعندنا المتأصل فقط تنتهى كل إختلافات وجهاتنا عندما نجتمع على الشئ العظيم الذي بيننا فننسي كل اختلاف ويبقى الحب

هو أيضا مثلها من أوائل من صاحبوني على الطريق وممن علموني جمال الرومانسية وحلاوة الشعور وسحر الحب جميل جماله حلو كلامه عنيدة صلبة آرائه غيورطبعه محب للإمتلاك ومحب لأشياء أخرى أرقى وأعظم ورغم كل شئ أحبه

لحقت بى فى الطريق فالتقينا قدرا ومع تبدل أطوارها من سئ لأجمل ومن طفولة لنضج تتضح منها الطيبة وتأصل الحب للخير بقلبها ورغبتها الطاهره فى الله التى ارجو أن يباركها سبحانه لكن العند اللعين قد يربك سير مجتهد اذا التقى بمن هو ضده واذا لم يستعمل ذكائه وقد يفعل العكس فيزيد من العزم ويقوي الإرده وتلك أمنيتى لتلك الحبيبة

له دائما النصيب الأكبر من الإكبار والحب في قلبي لحقت به على الطريق فسرت معه أغرقني في نهر حبه الطاهر وعذب حنانه الشهي وجميل قلبة الطيب لكنه تركني قبل أن أنهي طريقي لأن طريقة كان قد إنتهى وامره قد صدر فودعته باكيا حزينا على أمل لقياه بعد ان ينتهى الطريق

كبريائها وإعتزازها بنفسها يجبرك أن تعجب بهذه الشخصية القوية المدهشه لحقت بها وسرت معها فرأيت كم هي عظيمة حقا مظهرها لا ينبئك عن كم قوتها فهي ضعيفة مستكينة هادئه لكن مالاتراه قوة لا توجد فى الرجال وكبرياء خليق بأمراة عظيمة الأثر فى حياة ذويها وحنان وحب قد تراه يتنافى مع الكبرياء والعظمة لكنه سر من أسرارها ، تركتني الحبيبة الحنونة فى هدوء وإنسحبت من الحياة بعد سير أجهدها وهدها تركتنى عظيمة ذات كبرياء كما التقيتها فى بداية الطريق


...

يتبع

16 comments:

عاشقة الوطن said...

السلام عليكم

الطريق طويل وكبير ولازم نحس بيه وبرضه الطريق يحس بينا

نعرف احنا ماشيين ليه وعاوزين ايه

نقدر قيمة من نمشي معه ونشعر بحنانه وتضحيته

بدايه طريقك قوية جميلة

مستنيين باقي الطريق

تحياتى

شيماء الجيزى said...

اعتقد انها

حياة

وهى بالاخص بداية حياة الملاح

فهل ستلقى علينا بباقى حكاوى الطريق؟
وهل ستكون بكل صراحة يا ملاحى العزيز؟

ارجو هذا

تحياتى

يا ملاحى

الملاح التائه said...

عاشقة الوطن
كيف حكمت أنه طويل ؟ إن أمرة بيد صاحب الأمر
إحساسنا بالطريق موجود
لكن إحساس الطريق بنا يتوقف علينا وعلى لمساتنا وما سنفعله فى مسيرتنا به
من يقابلونا فى الطريق فنسير معهم أو نفترق بمجرد اللقيا يتركون لنا أو يسلبونا شيئا ولكل منهم تقدير يستحقة
أشكر تشريفك وتعليقك يا عزيزتى
وتقبلى منى التحية
الملاح التائة

الملاح التائه said...

شيماء الجيزي
كثيرا ما تتشابه الطرق لكن السائرون عليها جد مختلفون
قراءتك صحيحه
وأرجو أن ألتزم الصراحة
لكنى أيضا سألتزم التورية والرؤية العميقة والتمثيل
تحياتى صديقتي

nehad said...

نأمل ان تكون هذه بداية الطريق فى فصول الطريق
طريق الأمل والعمل
طريق الأمانى والأحلام
طريق السعاده
سننتظر ان نمشى معك على الطريق برؤيتك وسننتظر ان نكون معا فى الطريق
اعتقد أن من أكثر الطرق ازدحاما سيكون طريقك لانه ملئ بما تريد ان ترويه من ممشاك فى ذلك الطريق

بوست يشد الانتباه الى الطريق
ليسترجع كل منا طريقه
وليحاول ان يبحث عن الطريق من لايجد الطريق

منتظرينك فى الطريق
مع أرق تحياتى

الملاح التائه said...

تعلمين كم سيكون هذا الطريق كئيبا مظلما لولا لقائنا عليه صديقتي لأنها منطقة زمانية صححت المسار وبدلت أشياء كان لابد أن تتبدل
أرجو الله ألا نفترق حتى ننهي الطريق سوياصحبة خير رجائها الله وحبها فى الله
تحياتي يا صديقة

مؤمنه said...

السلام عليكم ورحمة اللله وبركاته
خير الطريق رفيق صالح
وفقنا الله لكل الخير
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الملاح التائه said...

مؤمنه
صدقت رفيق صالح
تحياتى لك

omar مشروع بطل said...

سر فى طريقك وفقك الله

ولكن لا تنسى أن تتوقف كل فترة لتتأكد من أنك لازلت على الطريق الصحيح ام أنك قد حدت عن الطريق

"وان هذا صراطى مستقيم فاتبعوه ولا تتبعوا السبل فتفرق بكم عن سبيله"

ابوزياد الفاتح said...

شدى حيلك ربنا معاكى
الطريق طويل ومحتاج دعم ومحتاج زاد
وخير زاد التقوى
سئل حكيم فقالوا له: الم تصدك المحن وتوهن عزمك عن الطريق
فقال
لولا المحن لشككت فى الطريق
ربنا يوصلك بالسلامه يارب
ومدونه رائعه بس هتلاحقى على مدونتين مع بعض؟
ربنا يعينك

الملاح التائه said...

omar مشروع بطل
أشرقت الأنوار يا سيد عمر
شاكر تشريفك
وشاكر نصيحتك الطيبة
تقبل تحياتي

الملاح التائه said...

ابوزياد الفاتح
منور يا ابو زياد
أخبار زياد ايه ؟
دي مدونة عاشقة الوطن صحيح
لكن هي مستضيفه عندها صديق
هو صاحب هذا البوست
منور سنتنتنضم
مدونة الرفاقه
تحياتي

هاني جابر said...

شارك معنا وانضم الينا في لجنة الدفاع عن سجناء الرأي وحقوق الإنسان
شارك معنا بارسال حدث وتفاصيله لكي نفضح الظالمين ونفضح مهازلهم
انضم إلينا في يالا نفضحهم
www.dahayaa.com

الملاح التائه said...

هاني جبر
وماذا بعد فضحهم؟

إبراهيم محسن said...

انت مواليد 2 فبراير 85
مش ممكن؟
حقيقي؟
التاريخ ده أهم تاريخ في حياتي
في اليوم ده بالذات
حصلت حاجة قلبت لي كياني
كياني كله
بقيت انسان تاني
مش هتصدقي

شئ غريب قوي
انا لما شفت التاريخ حسيت اني عاوز اعيط
تحياتي
الحياه حلوه وصغيره
هه

;)

الملاح التائه said...

ابراهيم
ايه؟
حصلك ايه فى اليوم ده؟
عاوز اعرف؟
منور البلوج
وابقى تعالى كتير
هاتوحشنا ياهيما